07232024الثلاثاء
Last updateالجمعة, 17 تشرين2 2023 8pm

خطب ومحاضرات

الظلمة

الظلم

 أيها المسلمون،إذا وقفَ العبادُ على الصراطِ يومَ القيامةِ نادَى الله تعالى وقال: أنَا الله، أنَا الملك، أنا الديان، وعِزَّتي وجلالي لا يغادرُ هذا الصراطَ واحدٌ من الظالمين، ثم ينادِي ملَك من قِبَل الله تعالى فيقول: أينَ الظلَمَة؟ أين أعوانُ الظلَمَة؟ أين مَن برى لهم قلمًا؟ أين مَن ناولهم دَواةً؟ ثم تنادي جهنّمُ على المؤمنين فتقول: يا مؤمِن أسرع بالمرور عليَّ فإنَّ نورَك أطفأ ناري.عبادَ الله،الصراطُ جسر مضروبٌ على حافّة جهنّم، وهو أحدُّ من السيف، وأرقّ منَ الشعرة، إذًا فأين يذهب الظالمون؟! ما هو مصير الظلمة؟! وما أكثرَ الظلمة في هذه الأيّام.

 استمعوا لقول الباري جلّ في علاه:(فَوَرَبِّكَ لَنَحْشُرَنَّهُمْ وَالشَّيَاطِينَ ثُمَّ لَنُحْضِرَنَّهُمْ حَوْلَ جَهَنَّمَ جِثِيًّا ثُمَّ لَنَنزِعَنَّ مِنْ كُلِّ شِيعَةٍ أَيُّهُمْ أَشَدُّ عَلَى الرَّحْمَنِ عِتِيًّا ثُمَّ لَنَحْنُ أَعْلَمُ بِالَّذِينَ هُمْ أَوْلَى بِهَا صِلِيًّا وَإِنْ مِنْكُمْ إِلاَّ وَارِدُهَا كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْمًا مَقْضِيًّا ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوْا وَنَذَرُ الظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِيًّا )[مريم: 68-72]. يُحضَرون جِثِيّا على رُكَبِهم لشدَّة ما هم فيه لا يقدرون على القيام، فإياكم والظلمَ يا عباد الله؛ فإنَّ الظلم ظلماتٌ يومَ القيامة.وقد وضَّح القرآن الكريم صُورًا وأَلوانًا متعدِّدَة من صوَر الظلم المحرّم، ومن هذه الصّوَر:

أولاً: الصّدُّ عن بيوت الله تبارك وتعالى ومنعُ الذكر في المساجد وأداءِ الصلوات ودروسِ العلم النافع، لقول المولى تبارك وتعالى:{ وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُوْلَئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَنْ يَدْخُلُوهَا إِلاَّ خَائِفِينَ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ.} [البقرة: 114].وأنتم تَرونَ وتسمعون كيف يمنع المؤمنون من دخولِ المسجد الأقصى أو الوصولِ إليه لأداء الشعائرِ الدينيّة، لأداء الصلوات التي أمَر الله تبارك وتعالى بها. وليت الأمر اقتصر على المسجد الأقصى فهو تحت قبضة الكيان الصهيوني،المصيبة أن تقفل المساجد في بلادنا العربية والإسلامية وتحاصر وتمنع فيها الدروس والمواعظ بدعوى مكافحة التطرف فلا تفتح إلا في أوقات الصلوات المكتوبة ثم تغلق عشر دقائق بعد ذلك.
ثانيًا: من صوَر الظلم المحرّم، كَتمُ الشهادة عند طَلبها، لقوله عز وجل:{ وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ كَتَمَ شَهَادَةً عِنْدَهُ مِنْ اللَّهِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ [البقرة: 140]. كَتمُ الشهادة عباد الله ، وشهادةُ الزور وقَلب الحقِّ إلى باطل وضياعُ الحقوق، كل ذلك من الظلم .فكم مِن حقوق ضُيِّعت، وكم من حرمات انتُهِكت، وكم من أعراضٍ أُهينت، وكم من دماء أُريقت، كم من أرواح أزهِقَت، كم من شعوبٍ اضطُهِدت، كلّ ذلك بسبب كتمِ الشهادة وعدم قول الحقّ ابتغاءَ مرضاة الله تبارك وتعالى. فإياك ثم إياك ـ أيها المسلم ـ أن تندرِج تحت قولِ الله تبارك وتعالى:{ وَمَنْ يَكْتُمْهَا فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ [البقرة: 283].
ثالثًا: عدمُ الحكم بما أنزَلَ الله تبارك وتعالى وعدمُ تحكيم شريعة الإسلام، لقوله تبارك وتعالى:{وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الظَّالِمُونَ [المائدة: 45]. فأنتم ترَونَ حال بلداننا هل نحكم شريعة الإسلام ؟ هل نحتكم إلى الله في قضايانا السياسية والاجتماعية والأخلاقية ؟ دوَل الكفر مسلَّطة علينا، وبعضُ من يدّعي الإسلام زورًا يساعِدهم على ذلك ويزيِّن لهم أعمالهم .جاء رجل إلى الإمامِ سفيان الثوريّ رحمه الله تعالى فقال: إني رجل أخيط ثيابَ السلطان، فهل أنَا من أعوان الظلمة؟ فقال الإمام الثوريّ: بل أنت من الظَّلمَة أنفسهم، أما أعوان الظلمة فمَن يبيع منك الإبرةَ والخَيط.فانظروا ـ أيها المسلمون ـ لهذا الفهمِ الدقيق لسلَف الأمة مِنَ الوقوع في الظلم، فمن أعان ظالمًا على ظُلمه أو ساعده بحجّة يأكل بها حقَّ امرئ مسلم فقد باءَ بغضب من الله تبارك وتعالى وعَليه وزرُها.
رابعًا: من صوَر الظلم المحرّم،من ظلَم قيد شبرٍ من أرضٍ فأخذها بغيرِ حقٍّ، وهذا من أشدّ صور الظلم، فقد أخرج الإمام البخاريّ ومسلم عن سعيد بن زيد أنَّ رسول الله قال: (مَن اقتطع شبرًا من الأرض ظُلمًا طوَّقه الله إياه يوم القيامة من سبع أرَضِين). والمراد من قوله: (طوَّقه) أنّه يعاقّب بالخسف إلى سبعِ أرَضين، أي: فتكون كل أرض في تلك الحالة طَوقًا في عنقه، فمن يستطيع أن يتحمل هذا يا عباد الله؟!.فيا من زلَّت قدمه بظلم أخيه في الدنيا، بادر إليه، واطلب منه أن يسامحَك، وتحلَّل من مظلَمَتك في الدنيا قبل أن لا يكونَ دينار ولا دِرهم، فإنما يكون التعامُل هناك والعُملة الصَّعبَة يوم القيامة هي الحسنات والسيِّئات، أتدرون لماذا يا عباد الله؟ لأنّنا سنكون حفاةً عراةً لا نملك شيئًا، فاستبرئ ذمَّتَك في الدنيا قبل الآخرة، اذكُرعندَ الظلم عدلَ الله فيك، وعند القوّة قدرةَ الله عليك. واحذروا غضبَ الله؛ فإنه يمهل ولا يهمل.

لا تظلِمَنّ إذا مـا كنـتَ مقتدرًا         فالظلـمُ يرجع عقبـاه إلى النّدمِ
تنـامُ عينـاك والمظلـومُ منتبِـه         يدعـو عليـك وعيْن الله لم تَنَمِ

عبادَ الله، إنَّنا نعيش اليومَ للأسف الشديد ألوانا وأشكالا من الظلم لا حصر لها ولا تليق بالمسلمين ولا بأخلاق المسلمين. فعلى مستوى الأسرة ظلم من طرف الزوج أو الزوجة، من طرف الآباء أوالأبناء، وعلى مستوى الجماعات الصغيرة ظلم بين المؤمنين الذين يجتمعون في بيوت الله ويصلون وراء إمام واحد،وعلى مستوى الشعوب ظلم الأمم بعضها لبعض مما يؤدي إلى ويلات الحروب والدمار.وكأن هذا الذي يقع عقوبة إلهية لما ابتعدنا عن الطريق الذي رسمه لنا القرآن وبينه لنا رسول الهدى محمد صلى الله عليه وسلم. هناك تسيُّب خطير في مجتمعاتنا،فوضى كبيرة وانهيار للأخلاق. أماكنُ الفساد مملوءةٌ بالناس، ومساجد المسلمين تشكو العبادَ إلى الله، والمقدسات الإسلامية وعلى رأسها المسجد الأقصى ترفَع يديها بالشكوَى وتقول: أين المسلمون؟! لسنا بحاجةٍ إلى كَلامٍ كثير،تكلمنا وتكلمنا وماذا ينفع الكلام والقلوب ميتة والعياذ بالله. نحن بحاجَة إلى بِناء النفوسِ وتَربيَتِها، وأقولها بصراحة: نفوسُ الكثير من المسلمين خَرِبة، تعشش فيها الأفكار البالية،يعشش فيها الجهل وحب الذات والتكالب على الدنيا مما يدفعها بقصد أو بغير قصد إلى الظلم ،تظلم نفسها وتظلم الآخرين.الهزائمُ تتوالى علينا ؛ والمصائب تحيط بنا لأنّ نفوسنا ليست صالحة،لا تعرف المولى تبارَك وتعالى، {نَسُوا اللَّهَ فَنَسِيَهُمْ } {التوبة: 67} إذا أردنا التوفيق من الله،إذا أردنا الفتحَ المبينَ ،علينا أن نلتزم الحق ونقلع عن الظلم بكل أشكاله ،بالقول والعمل.يجِب علينا أن نفتَحَ القلوب لذكرِ الله تبارك وتعالى، إذا أردتم أن تعيشوا حياة طيّبَة فابنُوا النفوس على طاعة الله ووَحدانيّته، وكُفّوا عن الظلمِ، كفّوا عن المعاصي من قبل أن يأتي يوم لا مردَّ له من الله،{وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمْ العَذَابُ بَغْتَةً وَأَنْتُمْ لا تَشْعُرُونَ [الزمر: 55]. ورد في الحديث الصحيح عن أبي موسى الأشعريّ قال: قال رسولُ الله: (إنَّ الله يملي للظالم فإذا أخذَه لم يفلته)، ثم قرأ قوله تبارك وتعالى: {وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ [هود: 102]، ومعنى (يملي للظالم) أي: يمهِله ولا يعاجِله بالعقوبة، ومعنى (إذا أخذه لم يفلِته) أي: إذا أهلَكَه لا يرفَع عنه الهلاكَ أبدًا. رَبَّنَا لا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ وَنَجِّنَا بِرَحْمَتِكَ مِنْ الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ [يونس: 85، 86] ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة .

 الحمد لله غافر الذنب وقابل التوب شديد العقاب ذي الطول لاإلاه إلا هو إليه المصير .وأشهد أن لاإلاه إلا الله وحده لا شريك له، يسبح له ما في السماوات وما في الأرض له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير وأشهد أن إمامنا وأسوتنا ونبينا محمدا عبد الله ورسوله ، البشير النذير والسراج المنير، صلوات الله عليه وعلى آله وصحبه ومن دعا بدعوته واهتدى بسنته وجاهد جهاده إلى يوم الدين .عباد الله، حينما يحاصر المسلم من كل جهة، ويضيق عليه الخناق، فلا يستطيع الانتصار لنفسه، ولا الثأر لإخوانه المظلومين،ولا يقدر على التخلص من الظلم الذي أحاط به من كل جانب، تفتح له السماء أبوابها، ويأتيه الفرج، يتنزل عليه المدد من السماء، من مالك الملك، مهلك الجبابرة، وقاصم القياصرة، الذي أهلك عاداً الأولى، وثمود فما أبقى، وقوم نوح من قبل، إنهم كانوا هم أظلم وأطغى .أيها المسلمون ،إن رحمة الله تبارك وتعالى، تتجلى في هذا السلاح الفتاك الذي أعطاه الله للمظلومين والمقهورين،الدعاء. بل إن الملوك والدول الظالمة الطاغية مهما بلغت في الطغيان، والتجبر قد تسقط بالدعاء.هذا فرعون الذي بلغ من الطغيان والجبروت ما بلغ، حتى إنه استعبد أهل مصر كلهم، وبلغ به غروره أن ادعى الألوهية . فدعا عليه نبي الله موسى:{وَقَالَ مُوسَىٰ رَبَّنَا إِنَّكَ ءاتَيْتَ فِرْعَوْنَ وَمَلاَهُ زِينَةً وَأَمْوَالاً فِى ٱلْحَيَوٰةِ ٱلدُّنْيَا رَبَّنَا لِيُضِلُّواْ عَن سَبِيلِكَ رَبَّنَا ٱطْمِسْ عَلَىٰ أَمْوٰلِهِمْ وَٱشْدُدْ عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ فَلاَ يُؤْمِنُواْ حَتَّىٰ يَرَوُاْ ٱلْعَذَابَ ٱلاْلِيمَ قَالَ قَدْ أُجِيبَتْ دَّعْوَتُكُمَا فَٱسْتَقِيمَا وَلاَ تَتَّبِعَانّ سَبِيلَ ٱلَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ}. كسرى لما بعث له رسول الله رسالة يدعوه فيها إلى الإسلام، مزقها، فلما بلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم قال: (اللهم مزق ملكه) عباد الله، لقد وردت أحاديث كثيرة تفيد أن دعوة المظلوم من الدعوات المستجابة، منها ما في صحيح البخاري عن ابن عباس رضي الله عنه، لما بعث رسول الله معاذاً إلى اليمن، وأوصاه، قال له في آخر وصيته: (واتق دعوة المظلوم، فإنها ليس بينها وبين الله حجاب).وعند الترمذي والإمام أحمد وأبي داود عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه، أَنَّ النَّبِيَّ قَالَ: (ثَلَاثُ دَعَوَاتٍ مُسْتَجَابَاتٌ لَا شَكَّ فِيهِنَّ: دَعْوَةُ الْوَالِدِ وَدَعْوَةُ الْمُسَافِرِ وَدَعْوَةُ الْمَظْلُومِ).وعن خزيمة بن ثابت قال: قال رسول الله:(اتقوا دعوة المظلوم، فإنها تُحمل على الغمام، يقول الله: وعزتي وجلالي لأنصرنك ولو بعد حين).وفي الصحيحين واللفظ لمسلم عَنْ سَعِيدِ بْنِ زَيْدِ بْنِ عَمْرِو بْنِ نُفَيْلٍ أَنَّ أَرْوَى بنت أويس خَاصَمَتْهُ فِي بَعْضِ دَارِهِ فَقَالَ: دَعُوهَا وَإِيَّاهَا فَإِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ يَقُولُ:(مَنْ أَخَذَ شِبْرًا مِنْ الْأَرْضِ بِغَيْرِ حَقِّهِ طُوِّقَهُ فِي سَبْعِ أَرَضِينَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ)، اللَّهُمَّ إِنْ كَانَتْ كَاذِبَةً فَأَعْمِ بَصَرَهَا وَاجْعَلْ قَبْرَهَا فِي دَارِهَا قَالَ: فَرَأَيْتُهَا عَمْيَاءَ تَلْتَمِسُ الْجُدُرَ تَقُولُ: أَصَابَتْنِي دَعْوَةُ سَعِيدِ بْنِ زَيْدٍ، فَبَيْنَمَا هي تَمْشِي فِي الدَّارِ مَرَّتْ عَلَى بِئْرٍ فِي الدَّارِ فَوَقَعَتْ فِيهَا فَكَانَتْ قَبْرَهَا.أيها المؤمنون، الدعاء على الظالم، أمر مشروع، لا سيما إذا كان الظلم واقعاً على المسلمين، وتزداد هذه المشروعية إذا كان الظالم كافراً، وربما يقال بوجوب الدعاء على الظالم الذي يحارب الإسلام وأهله إذا لم يكن هناك طريقة لوقف عدوانه على الإسلام وكف شره عن المسلمين، إلا الدعاء، قال الله جل وعلا:{ لاَّ يُحِبُّ ٱللَّهُ ٱلْجَهْرَ بِٱلسُّوء مِنَ ٱلْقَوْلِ إِلاَّ مَن ظُلِمَ وَكَانَ ٱللَّهُ سَمِيعاً عَلِيماً } [النساء:148] قال ابن عباس:(لا يحب الله أن يدعو أحد على أحد، إلا أن يكون مظلوماً، فإنه قد أرخص له أن يدعو على من ظلمه، وإن صبر فهو خير له). وفي الصحيحين عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ كَانَ إِذَا أَرَادَ أَنْ يَدْعُوَ عَلَى أَحَدٍ أَوْ يَدْعُوَ لِأَحَدٍ قَنَتَ بَعْدَ الرُّكُوعِ فَرُبَّمَا قَالَ إِذَا قَالَ:(سَمِعَ اللَّهُ لِمَنْ حَمِدَهُ اللَّهُمَّ رَبَّنَا لَكَ الْحَمْد،ُ اللَّهُمَّ أَنْجِ الْوَلِيدَ بْنَ الْوَلِيدِ وَسَلَمَةَ بْنَ هِشَامٍ وَعَيَّاشَ بْنَ أَبِي رَبِيعَةَ، اللَّهُمَّ اشْدُدْ وَطْأَتَكَ عَلَى مُضَرَ، وَاجْعَلْهَا سِنِينَ كَسِنِي يُوسُفَ، يَجْهَرُ بِذَلِكَ).وأورد ابن كثير في البداية والنهاية عن وهب بن منبه هذه القصة، قال:" ركب ابن ملك من الملوك في جند من قومه وهو شاب فصرع عن فرسه فدقت عنقه فمات في أرض قريبة من قرية من القرى، فغضب أبوه وحلف أن يقتل أهل تلك القرية عن آخرهم وأن يطأهم بالأفيال، فما أبقت الأفيال وطئته الخيل، فما أبقت الخيل وطئته الرجال، فتوجه إليهم بعد أن سقى الأفيال والخيل خمراً، وقال: طؤوهم بالأفيال، فما أبقت الأفيال فلتطأه الخيل، فما أخطأته الخيل فلتطأه الرجال.فلما سمع بذلك أهل تلك القرية وعرفوا أنه قد قصدهم لذلك، خرجوا بأجمعهم فجأروا إلى الله سبحانه وعجّوا إليه وابتهلوا يدعونه تعالى ليكشف عنهم شر هذا الملك الظالم وما قصده من هلاكهم، فبينما الملك وجيشه سائرون على ذلك، وأهل القرية في الابتهال والدعاء والتضرع إلى الله تعالى إذ نزل فارس من السماء فوقع بينهم، فنفرت الأفيال فطغت على الخيل وطغت الخيل على الرجال فقتل الملك ومن معه وطئاً بالأفيال والخيل، ونجى الله أهل تلك القرية من بأسهم وشرهم.والدعاء على من اعتدى على المسلمين، وبغى عليهم، علامةٌ ظاهرةٌ على إيمان العبد وتضامنه مع إخوانه المسلمين {إِنَّمَا ٱلْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ [الحجرات:10] كما يقول رسولنا: (مَثَلُ المؤمنين في توادِّهم وتراحمهم وتعاطفهم, مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسّهر والحمى).أيها الإخوة المؤمنون، لا يظن ظان أننا حينما نتحدث عن الدعاء وأثره في الانتصار للمظلومين من الظالمين، أن ذلك يعني أن نكف عن أي عمل آخر غير الدعاء، ولكننا نذكر بالدعاء لأنه أول وآخر ما يلجأ إليه، ولا ينبغي أن يترك بحال من الأحوال، وحتى لا يتذرع متذرع بأنه عاجز عن نصرة هذا الدين وأهله،. عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي قال:
                                    (أعجز الناس من عجز عن الدعاء، وأبخل الناس من بخل بالسلام) 


محمد وحيد الجابري
 مسجد الرحمن / دبيلت – هولندا 
22 صفر 1429 / 29-02-2008

 

Bookmakers bonuses with www gbetting.co.uk site.