02272021السبت
Last updateالثلاثاء, 08 كانون1 2020 7pm

كيف أمسح دمعك الفوّار..؟

الوالدة

كيف أكتب دمعك الفوّار ؟
كيف أكتب صمتك؟
حنانك المتدفق ...
               بالشوق..
   والحب الكبير..

لأبنائك الكبار..
                   والصغار..
لأحفادك الحضور،
                  والغائبين..
لأبناء الجيران
               والقبيلة.
كيف أغنيك ؟
كيف أرثيك؟
كيف أمسح الدمع الفوّار
                             عن مآقيك ...
ثلاث عشرة سنة مرّت على فقدناك،
بقميصك الأبيض ،
ووشاحك  الوردي ،
وقد تحجّر بعض الكلام،
على شفتيك ،
           وبعض الدمع...
واختنق الخطو،
 إلى الأمام ..
          وبعض الدمع..
ولا زلتُ مذاك الحين أبحث عنك في شوارع المدينة ،
وقد غشيها الأزرق الحالك ،
أسأل الطرقات ..
          الدروب الباردة ..
سبو والبحر وبائعي السمك ..
               الجميع يبحث عنك،
                                      معي ..
الجميع يسأل عنك ..
                     الجميع يفتقدك ..
أنت الضوء لهذه الدروب ..
                                  كنت ..
أنت عطر الصباح
                     ولا زلت ..
أنت منارة السفن التائهة في لجج الحياة ..
انت المأوى والملاذ..
                            كنت..
فمن يدلنا اليوم الطريق.؟؟
من يدعو لنا بالتوفيق.؟؟
من يحمينا من أنفسنا ...
                                 ومن أمراض القلوب ..؟
أنت البلسم الذي يلملم الجراح..
                                كنت..
وكنت أذن الخيرتنصت إلى الجميع ..
وتُحدّث بالخيرعن الجميع ..
                          وترقُّ للجميع ...
وتخاف على الجميع..
وتبكي ..وتحزن..وتفرح .. وتبكي..
                                           للجميع ..
كيف أكتب دمعك الفوّار؟؟
فقد فاض عن أوراقي ..
وسكن شغاف القلب لا يبرحها ..
                              إلاّ ليسكنها من جديد ..
فلا زلت تأتين ..أماه..
                   في الليالي الباردة،
بدفء أنفاسك العطرة ..
تنثرينها فوق وسادتي ..
                          فوق وجهي..
فأضع رأسي على صدرك أتنصت دقات الحياة ..
                                                  فلا أسمعها ..
فأتطلع إلى عينيك أبحث فيهما عنّي ..
                                        وعنك ..
فأجدني ..
         أجدك ..
داخل دمعك الفوّار ..
                  تبتسمين للحياة ..
بقميصك الأبيض..
ووشاحك الوردي ..
فأستيقظ أتلمّسُ مكاني ..
                      لازالت أنفاسك هنا ..
يتعرّق بها جبيني ..
                والوسادة..
لقد كنت هنا ..
                 معي ..
لا تذهبي..
      دعيني فقط ..
                 أمسح دمعك الفوّار...

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

                            ذ.محمد وحيد الجابري
                         هولندا ـ 14 نونبر 2020

Bookmakers bonuses with www gbetting.co.uk site.