04132024السبت
Last updateالجمعة, 17 تشرين2 2023 8pm

أنت أم القصائد

12530291 ummi

تتلاشى القصيدة ..  تصبح بتقادم الزمن ..   
 شاحبة ... 
             أوصفراء..
       
  وقد تموت القصيدة....
                 والأم...بعد موتها ،
 لا زالت تسطع بالنور..
           لازالت قائمة كالجبل..
    تحرس الأحياء..
                 من وراء حجاب .

          1 ـ يتقدم بي الزمن..

                                    إلى الوراء..
                  يمتدُّ وراء ظهري..
يغوص في الكثيرمن الحفر..
                                        في عميق الأودية..
فأمتلئ منه..
ومن عطشي إليك ..
                       ومن ألوانه ..

 من عبق رائحة كفيك ..

                                         أمتلئ ..
حتى الأرق..

هذا الجسد المختنق

                           بصفارات الإنذار..

                                                  وعلامات الوقوف ..

لا زال يرتجف في ذكراك..

لا زال يبحث عن ..

                      دفء أحضانك ..

أنت كنت ملاذ القانطين ..

                              ومأوى الحيارى ..

والجميع كان يناديك باسمك الحقيقي...

امي توريا...امي توريا ..

                                    وكنت الثريا ..

كنت الأم للجميع ..

ومن العبث ..

                 أن تُحبَس الأم..

                                    بين جدران قصيدة ..

الأم أكبر..

                     الأم أجمل..

تتلاشى القصيدة ..

تصبح بتقادم الزمن ..

                               شاحبة ...

أوصفراء..

                        وقد تموت القصيدة....

                                              والأم...
                                                 بعد موتها ،

لا زالت تسطع بالنور..

                    لازالت قائمة كالجبل..

تحرس الأحياء..

                                 من وراء حجاب .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

2 ـ أسبح مجددا..

                   في أمواج الشوق..
                                                 إليك .
وفي امتداد الزمن ..

                    وراء ظهري..

                                            أراني ...

وقد التهب جبيني..
                      بالحمى...

وانت عائدة بي ..

                               من مستشفى المدينة ..
أحمل نفسي على المشي..

وشمس الصيف...

                              كانت..

                                     تخترق أشجارالبلوط ..

على الرصيف الآخر..

                        وتلفحنا.. أنا وأنت
                                                  بحرّها..

لازلت أذكرذلك....

                       جيدا.. جيدا ..

                               حدث لا ينسى ..

وكنتُ بعد في العاشرة ..

                               أوأكثر بقليل..

أنا الابن البكر ..بين

                          أربع أخوات..

أعجز فجاة عن المشي ..

                  وقد احمرّ وجهي ..

                       وارتعد الجسم المريض..

أقف لحظة..وإذا بالأم ..

                              التي حملتني في بطنها..

                                                          تسعة اشهر..

تنحني بلهفة..

                               لتحملني ..

                                                على ظهرها ..

أنا ابن العاشرة ..

                   او اكثر بقليل ..

                                                 تحملينني ..

تمسكين برجلاي ..

                                وراء ظهرك..

                                                     تحملينني ..

والعرق يهطل عبر جلبابك ..

يُشهد الأرض..

                        والأشجار..وخيوط الشمس ..

على نبض الرحمة ..

                            في القلب الكبير.

                       بعد بضع خطوات،

                                 وقد انتابني ما لا استطيع وصفه،

                      طلبت منك الوقوف ..

                                                  ففعلت مكرهة ..

والعرق يغمروجهك..

                                   ويديك.

جلسنا تحت ظل جدارملعب المدينة..

                             ثم تابعنا السير..
                                                  إلى البيت..

                        كيف أنسى ذلك ..؟

أي خدمة تشفع لي ..

                       في رضاك ..؟

أي عمل يشفع لي ..عند الله..

                             لمجازاتك...؟

                       كنت أرجو أن أحملك ..

على ظهري ..

                                                      أطوف بك الييت العتيق..

                      وفاء يسيرا..

                                    لجميل صنائعك.

                            ولا زلت اليوم أرجو..

بعد أن غيبك الموت عنّا ..

                                        أن أحج عنك ..

                               ليطمئن قلبي ..

                                               أنك هناك..

كما كنت هنا...

                    راضية عنّي.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

3 ـ رغم تقادم الزمن ..

                             على غيابك...

  وقد تقدم العمر..

                         تحت معطفي..

                                  وازدهر الشيب..

بين كتبي،

وحولي نعمة الأولاد ...

                             والأحفاد ..

                               أنا الطفل الكبير،

لازلت استقصي..
                            ذكريات الماضي..

لا زلت أجمع شتات ..

                    الصور..والأحوال..
أجدّدُ بها الانتعاش بذكراك..

                             أصنع منها...

 قصيدة.. إليك..

                                 وأنت القصيدة ...

أنت أم القصائد..

                   فكيف أرثيك ..

                                      وأنت حاضرة ..؟

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ذ.محمد وحيد الجابري
 هولندا ـ 14 نونبر 2023

Bookmakers bonuses with www gbetting.co.uk site.